رحلة من أجمل الرحلات الربانية . - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 28 فبراير 2021

رحلة من أجمل الرحلات الربانية .


 

إنها رحلة من أجمل الرحلات الربانية ، التي يكون فيها الإنسان ، في أزكى مراحل الإستسلام والخضوع التام والانصياع المطلق لرب البرية ، إنها رحلة السجود بين يدي الله العزيز الوهاب .

في تلك الرحلة يكتسب الإنسان حريته المطلقة ، بالتحرر من سيطرة الشهوات وتلبيس الشبهات ،و من سيطرة العباد إلى سيطرة رب العباد ، تكون بها الحاكمية لله المتعال .

من ثمرات تلك الرحلة الربانية أن الإنسان يتخلص من الشحنات الكهربية الموجبة الزائدة بملامسة الأرض من خلال أركان السجود السبعة خاصة ( الجبهة ) ..... فتعيد له التوزان ... وتجدد له النشاط ... وتزرع عنده البهجة والسرور ، فكلما إزداد سجوده ازدادت سعادته ، كما تكسب الإنسان جانبا علاجيا بخفض ضغط الدم المرتفع .... تخفيف الصداع والآلام المفصلية ...... تحسين وظائف المخ ..... إلخ .

ومن أعظم ثمراتها على الإطلاق هو تحقق القرب الرباني الأمثل ، قال تعالى ( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ )[العلق:19] ، و يقول - صلى الله عليه وسلم - ( أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ )([1]) ، فبمقدار سجداتك يكون قربك لله - سبحانه وتعالى- ، وعندها ينادي بخفاء ..... ويدعو بلهفة .......ويرجو بشوق ....... ويتعبد بإخلاص تام ، خال من أي شبه تبطل الإيمان والعقيدة ( الكبر – الرياء ... إلخ ) ولا مجال فيها لذلك .

وفي تلك الرحلة يستطيع الإنسان قهر الشيطان بسجوده ..... فيرده خائبا حسيرا ... ويوضح لنا أبي هريرة في حديثه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث قال : ( إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي ويقول: ياويله أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار )([2]) .

وتظهر أهميتها القصوى في الدنيا والأخرة في قوله تعالى ( فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ )[الحجر:98] ، وعن ثوبان قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( عليك بكثرة السجود فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة ، وحط بها عنك خطيئة )([3]) .

وتتعد محاور تلك الرحلة بصورة لا حصر لها في الصلوات وفي سجود التلاة ، قال الله تعالى ( وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ )[ص:24] ،  وسجدة الشكر التي ينصاع فيها العبد ساجدا لله شكرا على نعمه .



[1] - صحيح مسلم .

[2] - صحيح مسلم .

[3] - صحيح مسلم .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad