ما المقصود بالتوفيق عندما تسأل الله التوفيق ؟ - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

الجمعة، 2 أبريل 2021

ما المقصود بالتوفيق عندما تسأل الله التوفيق ؟

 



  اللهم وفق فلان ..... هذا الدعاء غالبًا ما ندعوه لمن نحب ، أو ندعو به لأنفسنا  ( اللهم وفقنا ) طلبا للتوفيق في أعمالنا ، وقد نرى إنسان ناجحا في عمله فنقول هذا إنسان مُوفق ... والحق أن هناك فرقًا وفارقًا كبيرًا بين النجاح في العمل والتوفيق فيه .


   فالنجاح في العمل يتطلب ظهور النتيجة المثمرة لهذا العمل ، بخلاف التوفيق ، فإن التوفيق أوسع بكثير من النجاح  .

   فالتوفيق في العمل هو أن يكون العمل موافقا لما شرعه الله لنا وغير مخالف لهدى الرسول صلى الله عليه وسلم .


   فقد يكون هناك إنسان على غير الحق ، وصمم برنامج أو عمل عملًا لقيَ من النجاح الكثير والكثير ، ولكنه في الحقيقة غير موافق لشرع الله سبحانه وتعالى ولا لهدي نبيه صلى الله عليه وسلم  ، كما أنه قد يدخل إنسان كلية الطب مثلا أو الهندسة أو غيرها ويتخرج ويصبح بمنصبه ذي مكانة مرموقة أمام الناس ويشار إليه بالبنان في العلم والمال والمنصب والجاه ، ولكن للأسف قد يكون في ميدان التوفيق  ضائعا من خلال المخالفات التى يرتكبها تحت مظلة منصبه وثروته .


    فمن الاخطاء التي قد يرتكبها الإنسان أن يجد إنسانا غير مسلم تقلد مشروعا ناجحا ، ويقول هذا رجل موفق في عمله ، ولكن الأصل أن نقول هذا إنسان ناجح في عمله ، فالنجاح أمر دنيوي أما التوفيق فإنه أمر ديني .


ومن هنا ينبغي على الإنسان المسلم أن يتحرى في عمله التوفيق بالطلب من الله ، بغض النظر عن كون العمل لقي نجاحا دنيويا أم لا ، فالتوفيق ليس نجاحا بقدر ما هو صلاحا يلامس قلب الإنسان الموفق ، ولن يصل إلى هذه المنزلة إلا من طلبها وألح في الطلب عليها من الله ، فلنسأل الله التوفيق دائما وأبدا .


اللهم وفقنا لطاعتك واجعلنا من أهل جنتك ... اللهم آمين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad