خاطرة بعنوان (لا لحدود ) - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

الأربعاء، 10 مارس 2021

خاطرة بعنوان (لا لحدود )

بقلم الطالبة : شفاء محمد السعدي
 

العالم في حركة مستمرة لا يقف لأي شيء قد يحدث لأنه حي و لديه روح فكيف لنا نحن أيها البشر أن نقف في جمود أمام طموحنا نحن  أساس هذا الكون نحن  قادة المستقبل ، و نحن المحرك الذي يقود المجتمعات سواء بالخير ام بالشر ، فلا بد من تجديد دائم للمثابرة  ، و المواظبة لأن في بعض الأحيان تجابهنا عقبات  ،  فمنها التي نتجاوزها بسهولة و الآخر على العكس تمامًا فقد تستغرق وقت طويل  ، و لكن مع الإصرار و النية الخالصة بالطبع سنسير في حلبة سباق لا نهائية لا تتوقف بلا ملل ولا كلل ، الجدارة شعارنا ، و الطرق إلا محدودة أمامنا ننطلق بها في محركنا ، الذي لا يقف أمامه شيء فالأمور العظيمة ، هي التي تنبثق من أناس لا حدود لهم ليست لديهم نقطة نهاية ولانقطة  بداية  بل لديهم شجاعة  ، و إقدام فدع طفلك النشيط ينطلق حتى الهرم  ......


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad