أمي وماتحمل كلمة أمي ؟ إعداد الطالبة : رشاء أحمد - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

السبت، 20 مارس 2021

أمي وماتحمل كلمة أمي ؟ إعداد الطالبة : رشاء أحمد


 

  أمي، يا لها من كلمةٍ جميلةٍ تعزف أجمل ألحان الحنان والحب، ويا لها من حروفٍ رقيقة تجسّد أسمى معاني الطمأنينة والسكينة، اسمك له وقعٌ يرسم الإبتسامة والفرح على وجهي، أنتِ موطني، ومسكني، وراحتي في هذه الحياة، أنتِ أجمل ما في الوجود في نظري ومن دونك أنا وحيدٌ غريبٌ من دون وطنٍ ولا هويّة.....يقولون إنّ هذا يومكِ ، لكنّي أقول لهم أنّ كلّ يومٍ يومكِ وكلّ يومٍ عيدكِ فيومٌ واحد لا يكفي لأعبّر لكِ فيه عن حبّي، وامتناني، وتقديري، فأنتِ نعمةٌ من الله منحني إيّاها لأعرف ما هو الحبّ الحقيقيّ، وما يعني أن أتلهّف مساءً لأرجع إلى البيت وأُقبّل يديكِ وأنام في حضنكِ لأرجع صغيراً أنسى الدنيا وهمومها، أنتِ نعمةٌ من الله لكسب رضاه برضاكِ عنّي، فكم أتمنّى أن لا أُقصّر بحقّكِ وأن تكوني راضيةً عنّي....في يومك هذا يا حبيبتي أتمنّى من كلّ قلبي أن تدومي نوراً ينير منزلكِ وأن تبقي زينةً لعائلتكِ، فأنا يكفيني عزّاً وشرفاً أنني ابنتكِ، وتكفيني ابتسامةٌ صادقةٌ منكِ لأنسى تعبي وهمّي، وتكفيني كلمة (رضي الله عنك) لتبعث في قلبي الأمل والثّقة بنفسي، وتكفيني قبلة دافئة على وجنتي لأتجرّع من حنانكِ، فأنتِ يا أمّي أعزُّ شخصٍ في حياتي ، فربّما تشعرين بحبّي لكِ وتتأكدين من أنّ تعبكِ لم يذهب سدىً ولن يذهب ما دمتِ أمي 

هناك تعليق واحد:

Post Top Ad