بين التعليم قديما وحديثا في البحرين - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

السبت، 13 فبراير 2021

بين التعليم قديما وحديثا في البحرين

 

إعداد الطالبة : رشاء أحمد 

بين التعليم قديمًا وحديثًا في البحرين 




كان التعليم بالبحرين في مطلع القرن العشرين مقصوراً على الكتاتيب فقط وهي معاهد تعليمية تقليدية هدفها الأساسي تعليم قراءة القرآن للناشئة، وقد كان الكثيرون يشعرون بأن هذا النوع من التعليم لا يحقق كفاية علمية تناسب روح العصر .

قبيل عام 1919م تشاور أهل الرأي في جزيرة المحرق وأجمعوا على ضرورة العمل لإنشاء مدرسة نظامية، فبارك شيوخ البلاد هذا النداء واكتتبوا لصالح المشروع وبُدئ العمل .ولم تكن الفتاة في البحرين بمنأى عن التعليم، فقد سنحت لها فرصة التعليم النظامي بعد أن استشعر الأهالي بضرورة التعليم للبنات كضرورته للبنين، لذا افتتحت أول مدرسة نظامية للبنات في عام 1928م أطلق عليها مدرسة خديجة الكبرى.اما الان دخل التعليم في البحرين مرحلة التكنولوجيا في جميع مدارس البحر

 


وها نحن :-

 الآن في 2021 وعلى أعتابِ نهايةِ العامِ الأكاديمي وقد تعايشنا مع جائحةِ كورونا واستمرت مسيرتُنا التعليمة بل صرنا أفضل تكنولوجيا ، ولا يخفى على الجميعِ الدورُ الوطني لكل مؤسساتِ مملكةِ البحرين الحبيبة في مواجهةِ فيروس كورونا، وكذلك المواطنون فالجميع منخرطٌ للتصدي للأزمة، ولا يتوانى أحدٌ في تقديمِ يد المساعدة بأي شكل.

 

إعداد الطالبه:رشاءأحمد علي

 الصف الأول الثانوي

 

 تحت إشراف أ: أميرة احمد

مدرسة:المعرفة الثانوية للبنات

 

 



هناك تعليق واحد:

Post Top Ad