الوقت وكيف حافظ السابقون عليه ؟ - لغتي حياة

أهم الموضوعات

لغتي حياة

ما في لغات الكون لغة كالتي سمت أحرفها بكلام الله

Post Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 18 فبراير 2021

الوقت وكيف حافظ السابقون عليه ؟


 

حال السلف مع الوقت وحفظه



قال ابن مسعود رضي الله عنه: "ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي، ولم يزدد فيه عملي"

وقال ابن مسعود ايضا: 

 "إني لأكره الرجل أراه فارغاً، لا في عمل الدنيا ولا في عمل الآخرة"

◼ قال أبو الوفاء علي بن عقيل -رحمه الله-:

إني لا يحل لي أن أضيع ساعة من عمري، حتى إذا تعطل لساني عن مذاكرة ومناظرة، وبصري عن مطالعة، أعملت فكري في حال راحتي وأنا منطرحٌ، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطره .


◼ يقول الخطيب البغدادي-رحمه الله-:

وسمعت السمسمي يحكي أن محمد ابن جرير مكث أربعين سنة، يكتب في كل يوم منها أربعين ورقة .

💡 الخطيبُ البغدادي: كان مِن المحافظين على أوقاتهم؛ حتى إنه كان يمشي وفي يده جزءٌ يطالعه، وذلك من حفظه لوقته .

 وعُبيد بن يعيش - شيخ البخاري ومسلم - -رحمه الله- يقول عن نفسه:

أقمتُ ثلاثين سنةً ما أكلتُ بيدي بالليل، كانتْ أختي تلقمُني، وأنا أكتبُ الحديث

 انظر إلى حرصه على وقته! ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍

 الإمام النووي ( يحيى بن شرف الحوراني ) -رحمه الله-:

لم تتجاوز حياة هذا العالم المبارك خمساً وأربعين سنة، وأخرج للأمة المصنفات الرائعة في الفقه والحديث والزهد وغيرها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad